كم عشقت صوت هتافات الحرية ،،، ضمنا … عنوانا … نصبا … انتم حين تقفون هناك … وتتعالى منكم اصوات … من اجلك ياوطني ساكون حرا بمعنى نصبك هذا … آه بل هي آهات …هل يسمع ظالمنا الاصوات … لن تقمع اصواتكم هيهات … حتى يضرب على ام الرأس بحذاء … ووسيفهم بذاك الوقت انكم اقوى من ذاك الصمت …كم تمنيت ان اكون حرا معكم … لاوثق تلك اللحظات … يتباهى بها ابنائي سنوات … كان ابي موجود بين الاحرار … وكان له صوت مع تلك الاصوات.

Advertisements