http://fanarnews.com/?p=13563

تم نشر في Aug 08, 2011 | تعليق

فنار/القادسية/تحسين الزركاني

التهمت خمسة تماسيح ظهر أمس، شابا خلال سباحته في نهر الديوانية، فيما عزا مسؤول محلي وفاة الشاب الى غرقه، كاشفا عن تمكن الشرطة من قتل احد التماسيح.

وبحسب شهود عيان، فأن الشاب لقي حتفه بعدما هاجمته خمسة تماسيح أثناء سباحته في نهر الديوانية، وذلك أمام عدد من المواطنين الذين جاءوا للسباحة في هذا النهر دون أن يتمكنوا من مساعدته

وذكر الشهود أنهم شاهدوا خمسة تماسيح تسبح في نهر الديوانية وسط مركز المدينة منذ أكثر من شهر، وقال الشهود إن التماسيح شوهدت في أكثر من مكان وتم إبلاغ عناصر الشرطة في المفارز القريبة من النهر دون أن تتخذ أية إجراءات فعلية بشأنها .

فيما كشف عضو مجلس محافظة القادسية عضو لجنة القوى الأمنية الساندة داخل صيهود الكناني، عن هروب هذه التماسيح من مدينة السعادة السياحية الواقعة على نهر الديوانية قرب ساحة احتفالات المحافظة، لافتا الى انه لم يتقدم أي احد  ببلاغ رسمي الى مجلس المحافظة أو مديرية الشرطة حتى الساعة.

واستدرك الكناني انه بالرغم من وصول أخبار وجود التماسيح في نهر الديوانية الى مجلس المحافظة، لكنه حتى الآن لم يتأكد من ذلك.

مشيرا الى قيام مجلس المحافظة بتوجيه كتاب رسمي الى مديرية الدفاع المدني لاصطياد التماسيح، مضيفا أن مديرية الدفاع المدني تعذرت بسبب عدم توفر معدات صيد التماسيح ما جعل مجلس المحافظة يصدر كتابا آخر لمديرية شرطة الديوانية لمعالجة مشكلة وجود التماسيح في النهر .

وأكد الكناني تمكن قوات الشرطة من قتل أحد التماسيح في النهر هذا اليوم، مبينا أن الشاب الذي توفي بالأمس كان نتيجة غرقه في الماء، نافيا هجوم التماسيح عليه.

محذراً المواطنين من التقرب للنهر والسباحة فيه خلال هذه الايام حتى يتم التأكد من خلو نهر الديوانية من التماسيح كي لا يتعرض أحدهم لهجومها.

Advertisements