http://fanarnews.com/?p=12501

تم نشر في Jul 22, 2011 | تعليق


فنار/البصرة/تحسين الزركاني

على ضفاف شط العرب في أمسية من أمسيات البصرة المميزة بارتفاع درجات حرارتها تلقى بعض الصحافيين والاعلاميين بسعادة غامرة فكرة التواصل عبر شبكة عنكبوتية بمواقع التواصل الاجتماعي لطرح أفكارهم بحرية ومهنية ليكون أفقاً جديداً وباباً يتسع للجميع في التعبير عن الحريات التي كفلها الدستور العراقي وحركة تبناها مجموعة من الشباب قد تسهم في نشر ثقافة التدوين .

تجمع “ للعراق تدويني” الذي أسسه مجموعة من شباب محافظة القادسية بعد تلقيهم ورشة عمل تمكنوا خلالها من معرفة أصول وأخلاقيات التدوين وطرق التواصل الاجتماعي مع المدونين الذين تمكنوا من تغيير وإصلاح عدة دول في نهضة شبابية تسعى لضمان الحريات وهو ما عرف بالصحافة الجديدة (New media) أو صحافة المواطن (Citizen journalism) ولغياب التركيز عن هذا الافق تبنى تجمع “مدونون للعراق” حملة للتعريف بمعنى التدوين وكيف يبدأ بمحاضرات ودورات مجانية في بعض محافظات الوسط والجنوب .

وقال رئيس تحرير وكالة فنار الإخبارية عباس الزركاني أن الفكرة رائعة خاصة وإنها تجعل من المواطن أداة ووسيلة وصانعا للخبر ليعبر في كتاباته عن حقيقة معاناته على أن تكون مدعمة بأخلاقيات المهنة وأن لا تخرج عن الهدف الذي يصب في مصلحة الوطن والمواطن ، وأبدى الزركاني وفريق عمل الوكالة عن استعدادهم لتبني مشروعاً لتدريب غير المدونين على كيفية كتابة وتحرير الخبر والتقرير وكيفية نشرها في مدوناتهم .

مؤكدا دعمه الكامل في نشر الدروس والبرامج والمحاضرات مجانا والتي تبناها تجمع “للعراق تدويني” لتعليم الراغبين على كيفية انشاء المدونات وطرق الترويج لها واستخدامها في نشر الوعي الثقافي للنهوض بالمجتمع العراقي الذي كان أهم أسباب انتشار ظاهرة التدوين في العالم.

ورحب المدون والصحفي علي فالح الإمارة من محافظة البصرة بالفكرة التي تهدف لجمع المدونين كل حسب اختصاصه بمكان واحد على مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن آرائهم وطرحهم لأفكارهم التي تهدف في خاتمة الطريق لبناء عراقنا الحر الجديد وبطرق مهنية مبنية على الشفافية والحيادية .

وبين المدون عادل حسن أن كثيراً من المعلومات كان يجهلها قبل اليوم عن التدوين وآلية الترويج للمدونة أملا في ان تكون هناك دورات تعليمية في البصرة تمكن المدونين على معرفة طرق صناعة افلام الفيديو وعرض الشرائح لتوثيق ما نراه في كل يوم من حياتنا ، وأثنى حسن على خطوة “ للعراق تدويني” في السعي لنشر ثقافة التدوين في البصرة .

Advertisements