Translator of English

نساء العراق أكثر استعدادا للانتحار من رجاله

تم نشر في Jun 17, 2011 

رجل دين : الابتعاد عن الله والعقيدة ينمي في النفوس ظاهرة الانتحار

باحث الاجتماعي : الضغوط النفسية والبيئة وراء ارتفاع معدلات الانتحار في صفوف الشباب

فنار/القادسية/تحسين الزركاني

ظاهرة تنامت في مجتمعنا مؤخرا نتيجة انعكاسات الظروف التي عاشها العراقيون بسبب الاوضاع التي فرضت عليهم من خلال السياسات المتتابعة في السنوات الماضية التي أدت لزيادة ظاهرة الانتحار لديهم وولدت استعدادا عاليا لديهم للجوء إليها هربا من معاناتهم رغم علمهم إنها جريمة قتل وإيذاء للنفس ,وتشير مصادر طبية إلى زيادة ملحوظة في أعداد المنتحرين خاصة في صفوف النساء .

ولرجل الدين والباحث الاجتماعي والسياسي ومنظمات المجتمع المدني أثر بالغ في الاهمية وعليهم واجب شرعي وأخلاقي ومهني في نشر الوعي الثقافي للتعريف بتبعات ما بعد الانتحار وما سيصيب المجتمع جراءه .

أسباب الانتحار ودوافعه بعضها لا يستحق التفكير

لم يعرف سليم 36 عاما ماذا يفعل بعد تلقيه مكالمة هاتفية من أخيه اخبره فيها بنقل زوجته إلى المستشفى بعد أن تناولت كمية كبيرة من العقاقير والأدوية.

يقول سليم وصلت المستشفى فوجدت اهلي وأهل زوجتي يتبادلون الاتهامات فسألتهم عن رابحة !!! أشاروا لي بمكانها !!! حين دنوت منها سألتها لماذا فعلت ذلك ؟ أجابت لأنك لا تحبني !!! يبين سليم أن الليلة التي سبقت يوم الحادث حصل شجار بينه وبين زوجته بسبب (علبة لحم) ترغب لوحامها فهي حامل في شهرها الثالث ، نسيت أن أشتريها لها في زحمة العمل وبعد عودتي من غيرتها انفجر الوضع واتهمتني بعدم حبها وهددت بالانتحار، لم أصدق انها ستنفذ ذلك التهديد ، وفي ذات اليوم اخبرني الطبيب بسقوط الجنين وبعد ثلاثة أيام فارقت زوجتي الحياة .جنين وزوجة وثلاثة أيتام تلك النتيجة ؟

كمال 29 عاما يقول تركت كل شيء طبيعي في بيت أهلي حيث أعيش معهم أنا وزوجتي وأبنتي وخرجت للعمل ، وبعد عودتي  في المساء احسست الوضع متشنجا في البيت فسألت عن السبب لكن أحدا لم يجبني ، فذهبت لغرفتي لأجد زوجتي تبكي بسبب ضرب أخي لها واتهامها بسرقة أمواله !!! فأخبرتني أنها وجدت خمسة آلاف دينار وهي تنظف فوضعتها فوق ثلاجة المنزل ولكن أخي ضربها ، وطلبت مني الأخذ بثأرها فأجبت هل تريديني أن أخسر أهلي ؟ وحاولت تهدئتها .
في الصباح خرجت كالمعتاد إلى العمل فاتصل بي أبي قرابة العاشرة والنصف ليخبرني إن زوجتي انتحرت ومسكت أحد اسلاك الكهرباء وهي في المستشفى ، حين وصلت سألتها لماذا فعلت هذا بنفسك ؟ فقالت لأتخلص من معاناتي وأذهب لرحمة الله !!! وماتت بين يدي .ذهبت لرحمة رب العالمين؟؟؟

أما أحمد 24 عاما أحب جارته طيبة الطالبة الجامعية ، تقدم لخطبتها أكثر من مرة لكن أهلها كانوا مصرين على الرفض !!! والسبب إنها من غير قوميته؟ ذات يوم خرج أهلها في زيارة للأقارب دون اصطحابها فأضرمت النار بنفسها حتى سمع الجيران صراخها وهبوا لنجدتها ونقلوها للمستشفى قبل وصول اهلها ، وفي المستشفى تعاتب الحبيبان وسط بكاء الحاضرين الذين أحسوا بفداحة الجريمة التي ارتكبوها وسمح الأهل لأحمد أن يبقى مرافقا معها ، يقول أحمد بقيت معها سبعة أيام وعد فيها أهل طيبة بتزويجنا لو كتب الله لها عمرا ، عاهدتها على قتل نفسي إن ماتت ، وتأزمت حالتها بسبب الحروق التي بلغت نسبتها أكثر من 90% لتموت بسبب حرمانها ممن تحب ليشيع جثمانها إلى بيت أهلي ومنه إلى مثواها الأخير . هل سينفذ أحمد وعده ؟

ومن هو المسؤول وماذا يردع الإنسان عن إلحاق الأذى بنفسه التي حرم الله قتلها إلا بالحق وما هي مبررات الانتحار؟

تقول الباحثة الاجتماعية ضحى الحسيني : أن ظاهرة الانتحار مرفوضة في ديننا وعرفنا الاجتماعي ولا تمت لأخلاقنا بصلة وما نأسف له أن يصل استعداد الشباب في العراق للانتحار ، رغم إنها دارجة ومعتادة في المجتمعات الغربية وأرى في انتقالها إلينا بسبب ما يبث من برامج على الفضائيات يتابعها شبابنا بكثرة هذه الأيام ، وتقول الحسيني أن اليوم اصبح علينا واجب القلق بعد أن وصلنا إلى هذا الحد من استعداد الشباب على الانتحار لما بعده من تبعات والوقوف على حقيقة المسببات التي تقود النفس البشرية الخالية من الايمان بالله وارتكابها لفعل حرمه سبحانه وهذا الاستعداد المتنامي لدى شريحة واسعة من الشباب ،وهو ناتج عن تراكمات ولا يمكن أن يكون وليد لحظته جراء مشكلة أو حدث آني ، حيث يأتي الاستعداد للانتحار من جراء الضغوط النفسية الناتجة عن العوز المادي إذ نرى العديد من الرجال والنساء يعيشون في فقر وغير قادرين على تلبية متطلبات الحياة .
وبينت الحسيني أن حالة الانتحار الاولى لم تكن بسبب علبة اللحم كما ادعى بل هناك أسباب تراكمت خلال سنوات كما أن التصور الخاطئ لدى المجتمع في ضعف المرأة نتج عنه اضطهاد لها لتكون موضعا للضغط المتواصل إضافة إلى الرقة والاحساس المرهف الذي يميز المرأة عن الرجل كل هذا مع الكبت والحصار المفروض على المرأة قد يبرر لها إقدامها على الانتحار أو إيذاء النفس . وتشير إلى أن الاسلام الذي حرم وأد البنات ومنح للمرأة الكثير من الحريات واستشهد بالعديد من النساء على لسان النبي والعترة الطاهرة ، وعلى الساسة اليوم النظر إلى مواطنيهم بتمعن لرؤية التبعات التي نتجت بسبب الوضع السياسي والأمني والاقتصادي أين أخذهم وعليهم إيجاد السبل التي تكفل الحياة الكريمة للمواطن كي لا يقدم على معصية الله ويقتل نفسه التي حرم الله إلا بالحق.

رجل الدين الشيخ علي المسعودي يبين الرأي الشرعي لمن يحاول الانتحار ويقول : أن الاحصائيات التي سمعنا بها لمن انتحر أو حاول الانتحار في مجتمعنا مرعبة وتوجب الوقوف عند اسبابها والتمعن فيها ،والغالب في الانتحار كان بالمجتمعات غير المسلمة لعدة أسباب منها عدم إيمانهم باليوم الآخر وبالتالي يسود لديهم الاقتناع بعدم ارتكابهم لجريمة قتل النفس التي تكون عقوبتها عند الله الخلود في النار ، والامر الثاني هو الفراغ العقائدي الذي يولد لدى الانسان الإشباع الدنيوي لينتج عنه الاستعداد للإقدام على الانتحار في حالة اليأس أو الاحباط حيث يكون مقتنعا بأن الموت نهاية الطريق كونه لا يؤمن بوجود حياة أخرى بعد حياته في الدنيا . لذلك لا نستغرب اعداد المنتحرين في خارج المجتمع الاسلامي ،ووصول مجتمعنا لهذا الاستعداد يمكن أن نوعز هذا للسبب الثاني فالظاهر أن الفراغ العقائدي وعدم الايمان قد سرى لمجتمعنا ،فالعقيدة الراسخة والايمان الثابت تجعل من الانسان موقنا بوجود حياة أخرى يجزى فيها المحسن عن احسانه ويعاقب المسيء على قدر إساءته وما الدنيا إلا امتحان ، فمن يقتل نفسا بغير حق فله في النار خلود كما بين لنا الله سبحانه وقلة الايمان باليوم الآخر تجعل في النفس البشرية ذلك الاستعداد فمجرد أن يتعرض الانسان لفقر أو بلاء أو مصيبة تراه مستعدا لقتل نفسه التي حرم الله ، وما ذكر هنا له مسبباته أيضا أرى أولها يكمن في غياب الوعي الفكري والعقائدي والثقافي والأخلاقي ، وهنا توجد معادلة تقابل ذلك الغياب تجد قوة تنبع من مؤثرات الاتجاه المعاكس بما تبث الفضائيات والمواقع الالكترونية من برامج وأفلام ومسلسلات تنقل افكارا منحرفة ومشوهة التي تهون على المتلقي مسألة قتل النفس حين يشاهد في مسلسل أو فيلم ثلاثة أو أربعة ينتحرون تراه يستسهل الأمر ويولد لديه ذلك الاحساس  والقوة باتجاه الانحراف ، وضياع مفهوم الحياة لدى الناس يجب أن يجابه بحملة قوية الغاية منها نشر الوعي العقائدي والديني والثقافي والاخلاقي الذي اسلفناه ذكرا ، واليوم في ظل هذا يجب أن يكون للموجه والمرشد أو المبلغ دورا فاعلا فبعض الناس يولد مفتوح البصيرة ويكون توجيهه من داخل نفسه بضميره وفكره أما البعض الآخر قد يخفق في هذا وهو الذي يكون بحاجة ماسة لدور المرشد والمبلغ أو الموجه ، وهنا يجب أن يكون العمل تكافليا ابتداء من البيت وولي الامر وهو المهم والمؤسسة التربوية بعدها يأتي دور علماء الدين والخطباء والمبلغين وهو أهم الادوار حيث يجب أن يكون فاعلا مؤثرا لا أن يحسب التواجد فقط ، وهنا الوجوب يأتي على الخطيب أو رجل الدين والمبلغ أن ينقل التربية العقائدية بصفة المعالج ليشعر إنه من ضمن الناس بحاجة للانتقال من حال لآخر ليكون عطاؤه أكثر فاعلية ، لا أن يكتفي بالسرد وكأنه معلم لمادة الوطنية أوالتربية الاسلامية ليسهم في ترك الأثر لدى المستمع ،وهنا تكون العملية مشتركة بين المكلف الذي يسعى دائما لعلاج جسده أن مرض عليه السعي لتطبيب روحه من خلال البحث والسؤال والمتابعة ، واليوم نرى الابواب كثيرة وكلها مشرعة، ورجل الدين الذي لا يمكن له طرق جميع ابواب المكلفين حيث لا يملك منبرا متحركا يمكنه من وصول المدارس والجامعات والمؤسسات والشوارع ليلقي خطبه التي تسهم في الحفاظ على الفكر العقائدي وتنوير المكلف بمسائل زمانه وما له وعليه ، اذا فالعمل مشترك بين العالم والمكلف والتواصل مهم وضروري بينهما ويضيف المسعودي أسبابا أخرى كالعدالة الاجتماعية وعدم التمييز بين شخص وآخر فضلا عن الوضع الاقتصادي ونقص الخدمات وهي ما هاجر الانسان لأجلها في الازمنة الغابرة ، وهو ما على الحكومة الالتفات اليه واليوم نحن قادرين على علاج بعض الاسباب بإعادة الناس لواقعها الديني ، خاصة وأن المجتمع العراقي مبني على قواعد وأسس دينية رصينة فان آمن الناس بأن البلاء والرخاء من الله سيكون العبد قانعا صابرا عليها آملا بالأجر والمثوبة في الحياة الآخرة التي يومها كألف سنة مما تعدون . كما أن على المؤسسة التربوية والجامعية منح الطلبة الوعي قبل الشهادة ، وعلينا أن لا ننظر للمرأة على أنها العنصر الضعيف المملوك ، بل هي شريك لها من الحقوق التي شرعها الله الكثير ، لماذا تظلم المرأة في مجتمع اسلامي كفل لها حق العيش بكرامة اذ قال عز وجل (أن أكرمكم عند الله اتقاكم) وفي أغلب الآيات القرآنية جاء ذكر (يا أيها الذين آمنوا) فالله سبحانه لم يميز الرجل على المرأة في الحقوق والواجبات إلا في بعض الاستثناءات ، واليوم علينا أن نحاول إعطاء المرأة حقها في الحياة تعامل على أساس عطائها فهي الأم والأخت والزوجة والأبنة ، ولا يوجد قانون وضعي وشرعي يتيح لنا ظلم النساء في بيوتنا .

ويصف المسعودي حوادث الانتحار التي قام بها بعض الرجال بالطامة الكبرى فالقوة التي منحها الله للرجل بعكس الرقة والحنية التي تحملها المرأة كي يقاوم الرجل ويصبر على محن الدنيا وبلائها لكن أن يهرب بقتل نفسه فهذا أمر عظيم ، فللرجل حرية البحث عن تعاليم دينه والتواصل مع رجال الدين ومتابعة البرامج التي تمكنه من معايشة سيرة العظماء والأولياء والعباد الصالحين ليتمسك بهذا الدين الذي أكد لنا الخلود بحياة الآخرة وترك لنا الخيار في العيش إما برحمة الله ونعيم الجنان أو سخط الله والخلود في النيران .وعلينا اليوم ان ننتبه لمحاسن ديننا الذي تميزنا به عن باقي الاديان السماوية الذي أراد لنا كرامة الدنيا ونعيم الآخرة .

Iraqi women are more willing to commit suicide than menIraqi women are more willing to commit suicide than men

Was published in Jun 17, 2011

Cleric: stay away from God and the doctrine of hatred in the souls of suicide

Researcher Social stress and the environment behind the rise in suicide rates among young people

Fanarnews / Qadisiyah / Tahseen Alzerkane
The phenomenon has grown in our society recently as a result of the implications of the conditions experienced by Iraqis because of the situation imposed on them through the policies of successive in the past years that have led to increase of suicide have generated in preparation high they have to resort to escape their suffering even though they know it a murder and abuse of the same, and refer to medical sources to a significant increase in the number of suicides, particularly among women.
The cleric and scholar of social and political and civil society organizations a significant impact in the important and they have an obligation and a moral and legal professionals in the dissemination of cultural awareness of the consequences of the definition of what would befall after the suicide and society are affected.
Causes of suicide and some of his motives is not worth thinking

Salim did not know what to do 36 years after receiving a phone call from his brother told him where to transfer his wife to the hospital after taking a large amount of drugs and medicines.
Saleem says, and reached the hospital I found my family and my wife’s family exchanging accusations I asked them for winning!!! They pointed me to their location!!! Go near them when I asked her why I did that? Answered because you do not love me!!! Shows the sound that the night before the day of the incident got a fight between him and his wife because of the (pack meat) you want to Ouhamha is three months pregnant, I forgot that I buy them in the midst of work and after my return from the altered situation exploded and accused me of not to love with her and threatened to commit suicide, I could not believe it will do thatthreat, and in the same day the doctor told me that the fall of the fetus and after my wife died three days of life. Jenin, a wife and three orphans that result?
Kamal, 29, says left everything normal in my family’s house where I live with my wife and I and my daughter and went out to work, and after my return in the evening I felt the situation into spasm in the house I asked why but no one answered. I went to my room to find my wife crying because of the strike my brother has and accused of stealing his money! !! Me and told me she found five thousand dinars, which cleans the fridge I put it over the house but my brother beat her, and asked me to take you Tredena Buterha I answered that I lose my family?And tried to comfort her.
In the morning as usual went out to work, contact my father about ten and a half to tell me that my wife committed suicide and I caught a wire is electricity in the hospital, when I arrived I asked her why I did this yourself? She said to get rid of my suffering and go to the mercy of God!!! She died in my hands. I went to the mercy of the Lord of the Worlds???
As Ahmed, 24, loved a good neighbor, a college student, proposed to her several times but her parents were insisting on the rejection!!! The reason it is nationalism? One day left her family to visit relatives without take her Vodharmt fire on their own until he heard neighbors screaming and endowed to her rescue and brought her to the hospital before the arrival of its people, and in the hospital Tatb lovers amid cries of those present who felt the gravity of the crime they committed and allowed parents to Ahmed to remain a companion with them, says Ahmed stayed with them seven days in which he promised the people a good Ptzoegna if God wrote her life, Aahdtha to kill myself if it dies, and her strained due to burns, which accounted for more than 90% of those who die because of the denial to love her body is common to the house of my family and him to the graveyard. Can be implemented by Ahmad and promise? And who is responsible and what deters human from harming himself that God has forbidden to kill her unless the right and the justification of suicide?
Says social researcher sacrificed Husseini: that the phenomenon of suicide is unacceptable in our religion and we know the social and has the morals nothing and we regret to reach readiness of young people in Iraq to commit suicide, although it rolling and unusual in Western societies and I see in their transition to us because of what is broadcast programs on the satellite channels watched by our young people frequently These days, says Husseini, said that today it is we have a duty of concern after that we got to this point the willingness of young people to commit suicide because after the consequences of and stand on the fact causes that lead the human soul free from faith in God and the commission of an act forbidden by Him, and that readiness growing to a large segment of young people , a result of the accumulation can not be born of breath due to a problem or event simultaneously, as it comes ready to commit suicide due to stress resulting from want of material to see many of the men and women living in poverty and unable to meet the demands of life.
Husseini indicated that the case of suicide, the first were not because of the tray of meat as claimed, but there are reasons accumulated over the years and the misperception in society in the vulnerability of women resulted in the persecution of them to be subject to pressure continued to add to the tenderness and a sense of delicate that distinguishes women from men all this with the repression and the siege imposed on women have to justify suicidal or self-harm. And suggests that Islam, which deprived female infanticide and grants to women many freedoms and cited many of the women on the lips of the Prophet and the strain pure, and politicians are now looking at their fellow citizens carefully to see the consequences that resulted because of the political and security situation and economic where to take them and they find ways to ensure decent life for citizens in order to does not offer to disobey God and kill himself, that God has forbidden except by right.

Cleric, Sheikh Ali al-Masoudi shows religious opinion those who try to commit suicide and says that the statistics we’ve seen for those who committed suicide or attempted suicide in our society are horrible and had to stand at the causes and meditate therein, and mostly in suicides were the communities of non-Muslim for several reasons, including lack of faith in the Last Day, and therefore there is they have conviction not to have committed the crime of murder that are punishable by God immortality in the fire, and the second thing is the ideological vacuum, which generates the human gratification of worldly to result in a willingness to commit suicide in despair or frustration where convinced that death is the end of the road he does not believe in the existence of another life After his life in this world. So do not be surprised to prepare suicide bombers outside the Muslim community, and the arrival of our society to such preparations can instruct this to the second reason it seems that the ideological vacuum and lack of faith has been in force for our society, Valaqidh established faith and hard makes the human being certain that there is life again rewarded by improved for kindness and punishes the abuser as much negatively affects what this world is only a test, it kills a soul without any right he may in fire immortality as between our God and lack of faith in the Last Day to make the human soul that preparedness Just be prone to poverty or calamity or disaster you see is ready to kill himself that God has forbidden, and said here it causes also see the first lies in the lack of awareness of intellectual and ideological, cultural, moral, and here there is an equation corresponding to the absence find strength stems from the effects the opposite direction, including broadcast channels and websites of the programs and films and series of movement ideas perverted and distorted by playing down on the receiver issue of killing oneself while watching the series or a movie three or four suicide see Astsel it generates has the sense and force the direction of deviation, and the loss of the concept of life of people must confront a vigorous campaign designed to raise awareness of the ideological, religious, cultural and moral Asilvnah male, and today in light of this must be the router and the guide or amount of an active role and some people are born open-insight, and be directed from within the same Dmirh and ideas, while others may fail in this is that is in dire need of a mentor and the amount or the router, and here must be to work a Takaful from the House and the Crown it is important to the educational institution then comes the role of religious scholars and preachers, and informants, the most important roles where it should be an active influence is not to calculate the presence only, and here it is obligatory come at the Khatib or cleric, and the amount to be transferred Education belief in the wizard to feel that it is within the people need to move from one event to another to make their performance more effectively, not merely narrative like a teacher to rule of national Oalterbah Muslim to contribute to the left reaching the listener, and here the process is shared between the taxpayer who is always trying to treat his body that the disease should seek to telemedicine his soul through research and the question and follow-up, and today we see the doors are many and are all wide open, and a man of religion who can not have roads all the doors of charge, where does not have a platform moving position to access schools, universities, institutions and the streets to deliver his sermons, which contribute to the preservation of thought ideological and enlightenment in charge of issues of his time and has, therefore, if the work is shared between the world and in charge of communication is important and necessary between them and adds Masoudi other reasons such as justice, social and non-discrimination between one person and another, as well as the economic situation and lack of services, which are migrated rights for it in times gone by, which is on the government to pay attention to him and today we are able to treat some of the reasons to return people to the realities of religious, especially since the Iraqi society is based on the rules and religious grounds sober The people believed that the scourge and prosperity of God will be satisfied with Al-Sabra, hoping it pay and reward in the afterlife that day a thousand years of your reckoning. Also, the educational institution and universities give students awareness by the certificate, and we should not look to women as a component of the weak-owned, but is a partner of their rights as prescribed by Allah much, why does harm to women in Islamic society, ensured them the right to live with dignity, saying the Almighty ( that the sight of God) and in most of the verses is mentioned (O you who believe) God Almighty did not distinguish men over women in rights and duties, except in some exceptions, and today we have to try to give women the right to life, treated on the basis of its bid is the mother, sister and wife and daughter, and there is no positive law and allows us to legitimate the oppression of women in our homes.
And describes Masoudi suicides by some men Btama major power is given by God for man unlike tenderness and apse carried by women to resist men and patience on the tribulations of this world and Blaúha but to escape to kill himself, this is great, Men have roles freedom of research from the teachings of his religion and to communicate with the clergy and the follow-up programs that enable them to experience the biography of great men and saints and the people the righteous to adhere to this religion, which confirmed to us eternal life of the Hereafter, and left us the option to live in either the mercy of God and Naim Paradise or the wrath of God and eternity in the flames. Today we must pay attention to the virtues of our faith, which distinguishes it from other religions, which wanted us to lower the dignity and blessings of the Hereafter

Advertisements